أحدث الحكايا

منير عتيبة يحكي عن: تساؤلات البنات التي نتجاهلها!

اشترت ابنتي ملك منذ ثلاثة أعوام، وكانت في الخامسة عشرة من عمرها، هذا الكتاب، وقرأته، ثم قالت لي: كتاب حلو! لكنه مكتوب لك أنت وماما أكثر مما هو لي أنا! اقرأوه لتعرفوا كيف تتعاملون معي!

اسم الكتاب (تساؤلات البنات) تأليف سيلفيا شنايدر، ترجمة رانية أمين، صدر عن دار إلياس العصرية للطباعة والنشر عام 2009. يتكون الكتاب من ثمانية فصول في 134 صفحة، تتناول الكثير مما يخص تساؤلات البنات في مرحلة المراهقة، بداية من البلوغ وعلاماته ومشاكله، والعلاقة بالأبوين، والتمرد، والصداقة، والحب، والأحلام، والدراسة، والغذاء الصحي إلخ. يتميز الكتاب بأنه في صيغة سؤال وجواب، يتكون كل فصل من قسمين؛ قسم تكون فيه الإجابات مختصرة، وقسم إجاباته مستفيضة، ربما هذا يراعي حال من يقرأون، إذ من الوارد أن الكثيرين لن يكونوا من محبي القراءة أصلًا.

غلاف كتاب تساؤلات البنات

تساؤلات أب!

أحيانًا أنسى ما قرأته وتعلمته وعشته مراهقًا وأبًا، وأترك حبي لملك وخوفي عليها يتصرفان بدون عقل أو تدبر، فيقوداني إلى طريق الغضب أو التصادم أو الإحباط.

نسيت أنني عندما كنت في سن ملك كنت أتسلل بدون صوت بعد أن ينام الجميع لأسهر أمام التليفزيون، فلماذا أغضب عندما تجلس هي محملقة في الموبايل؟ كنت حريصًا على التفوق الدراسي لكن حرصي على لعب كرة القدم، وقراءة الكتب التي خارج المقرر، كانا أكبر.

عندما اشتريت رواية “الطريق” لنجيب محفوظ، شطبت بالقلم الأزرق على جزء من لوحة الغلاف قبل أن أصل إلى البيت؛ الجزء الذي به رجل يُقبَل امراة عارية الكتفين!، فلماذا لا أتركها تشاهد وتقرأ إلكترونيًا ما تحب؟

جرّبت تدخين السجائر مع أصدقائي مرة أو مرتين وأنا في الإعدادي، فلماذا أوافق أم ملك عندما تنتقدها إذا وضعت ألوان الزينة على وجهها في البيت، حتى وإن كانت بشكل مبالغ فيه؟

كنت في المرحلة الثانوية أتوق لانتهاء الدراسة حتى أكسر العالم كتابة وغناءً وتمثيلًا، لأقول للدنيا أنني موهوب، والأهم أنني كبرت، فلماذا لا أتخلص من نظرتي إلى ملك؛ التي تدرس حاليًا في السنة الثالثة الثانوي، وكأنها لا تزال في السنة الثالثة ابتدائي؟

لا أريد أن أعترف أنها كبرت، وأنها لابد أن تكون مستقلة، وأن طبيعة العلاقة بيننا لابد أن تتغير، لابد أن أكف عن أن أكون كل شيء في حياتها، الذي يتخذ كل القرارات بالنيابة عنها، لأن هذه المرحلة انتهت بالفعل، المطلوب أن أكون حُضنًا مفتوحًا عندما تحتاجه هي، ومستشارًا عندما تعرض عليّ أمرًا، وأن أكون أمانها الدائم عندما تكون على خطأ أكثر حتى من حالها عندما تكون على صواب، ليس عليها أن تخجل أو تخشى مني عندما تفعل ما يمكن أن يضايقني، وليس علي أن أتصرف كأنها في الثامنة من عمرها… عليها أن تعيش مرحلتها بدون خوف، وعلي أنا التقبل والتفهم والتغير؛ ألست الكبير الخبير؟

غلاف رواية الطريق لنجيب محفوظ

مسارات الحب

يتخذ الحب مسارات خاطئة أحيانًا، ويتخذ الغضب هذه المسارات دائمًا، فمن عليه أن يغير تلك المسارات في العلاقة بيني وبين ملك؟ معظم الجهد علي أنا القيام به، يكون حبي لها رشيدًا، وخوفي عليها ذكيًا لا يتحول إلى غضب، وستقوم هي بما تستطيعه تلقائيًا بناءً على ما أفعله أنا. فلا يحق لي الاستفادة من دور الأب بإلقاء تعليمات، ونفخ أوداج، وصوت عالٍ، وأظن بعد ذلك أنني قمت بما عليّ، وأنها لا تفهم، وصغيرة لا تحسن التفكير ولا التصرف، وبلا خبرة؛ هي حقًا بلا خبرة، فلماذا لا أتركها تكتسبها، وأكون معها صديقًا وحاميًا وهي تفعل ذلك؟

إذا جاء العبد إلى ربه يمشي أتاه الله هرولة، فلماذا نريد أن نكون أربابًا لأبنائنا على أن يفعلوا هم ما يتوجب علينا فعله، أي يكونوا صبورين، واعين، متفهمين، متعاونين، داعمين؟

تقول الكاتبة: “كل إنسان يمر بهذه المرحلة من النمو؛ ولذلك تشعرين بالوحدة أو بالحزن أو بالتخبط الآن؛ لذا يجب أن تتذكري هذه الحقيقة. حتى جدودك ووالداك وإخوتك الأكبر سنًا ومدرسوك مروا بهذه المرحلة من قبل. ولهذا يمكنك أن تتوقعي منهم التفاهم لما تمرين به. وإذا كانوا قد نسوا هذه الفترة من حياتهم، يمكنك سؤالهم عنها وعن مشاعرهم خلالها، لكن على الرغم من كل الأشياء الجديدة التي تمر بها الفتيات في مرحلة المراهقة، فإنها تعد مرحلة صعبة”.

إذا كان هذا الكتاب قد أفادني بشيء، فهو أن ابنتي كبرت، وأنها هي من طلبت مني قراءته لأفهمها أكثر، هي التي بادرت بذلك، وهو ما لم أنسه لها أبدًا. وأنني تذكرت أن ما يفزعني أمرًا عاديًا، مررت به، وتمر به ابنتي، ويمر به البشر دائمًا، ليس جديدًا ولا غريبًا ولا مفزعًا، لكنني فقط أنسى.

عن منير عتيبة

روائي وقاص وكاتب للأطفال والدراما الإذاعية، مؤسس ومدير مختر السرديات بمكتبة الإسكندرية، رئيس تحرير سلسلة كراسات سردية التي يصدرها مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية، مقرر لجنة السرد القصصي والروائي بالمجلس الأعلى للثقافة، عضو لجنة القصة بالمجلس الأعلى للثقافة (2013 - 2019)، وقد حصل على العديد من الجوائز منها جائزة اتحاد الكتاب.

57 تعليقات

  1. سماح فراج قاسم

    مقال أكثر من رائع
    فأنا أعاني من نفس المفاجأة

  2. فاطمة فهمي أحمد

    مقال هام وصريح أ.منير فكلنا مررنا بهذه التجربة نحن نضع نفس القيود التي وضعها آباؤنا وأمهاتنا مع فارق الأجيال والصحيح أن نكون أصدقاء لهم وأن نجعلهم يستمتعون بسنهم ونحن نحيطهم بالنصيحة والخبرة.
    ربنا يحميهم ويحقق لهم أحلامهم.🌷🌷🌷🌷🌷

  3. لكننا فقط ننسى، مقال رائع وكتابة جميلة أستاذ منير.

  4. مقال أكثر من رائع

  5. مقال رائع ، الحقيقة ،حينما نكبر ننسى ما عشناه من تجارب ووو ولكن مهما كبروا الاولاد يبقوا صغارا في نظرنا

  6. مقال رائع

  7. مروة الحمامصي

    مقال رائع ينقلنا بسلاسة بين ما يمليه علينا العقل والعادات والتقاليد ومابين العاطفة والمنطق في التفكير والمؤيد بجملة لقد كنت مثلها و أنا في نفس السن

  8. أحببت هذا العرض للكتاب النابع من تجربة حقيقية ومساءلة للذات الأبوية، وهي الأصعب بالتأكيد، عندما يواجه الأباء أنفسهم في رحلة للتعرف على ذواتهم من جديد حالما يمر الأبناء بمرحلة المراهقة .. هذه لحظة فارقة ومهمة ، لمعرفة هل استفدنا من الثقافة والمعرفة ؟ هل نحمل الوعي الكافي والصبر لاحتضان نزق الابناء وتمردهم كما نتخايل ؟ بينما هم يعبرون رحلة طبيعية سبق ان مررنا بها ! وهنا اود أن اطرح سؤالا: لماذا في عالمنا العربي لانجد مثل هذه المؤلفات ؟ شكرا استاذ منير مقال صادق جميل !

  9. أحسنت وأنا اعانى من نفس المشكلة ولكن المقال رائع جدا بالتوفيق بإذن الله يا صديقى

  10. نبيلة المسيري

    مقال مفيد للوالدين وبناتهم، أعجبني كثيرًا
    دام العطاء وحسن الاختيار

  11. د شربات احمد

    مقال جميل جدا استاذنا الكبير
    متعك الله بالصحة والعافية

  12. الكاتبه والأديبة أميره عبدالعظيم

    جميل أن يلتفت الأب بقلبه قبل عينه ويراعى فلذة أكباده حق الرعاية ويظللهم بحمايته بعد الله سبحانه وتعالى.. جميله هى علاقة الود بين الأب وبنته التى يتوجها العطف والحنان ولا يجب أن نتخلى عن القرارات الصارمة التي يجب أن تكون فى محلها.. تحياتي لحضرتك وللعزيزة ملك

  13. فاطمة وهيدي

    مقال رائع واستعراض بديع لمشكلة يقع فيها كثير من الآباء والأمهات
    الحرص الشديد والخوف عليهم قد يعرضنا لنفورهم وابتعادهم عنا ..
    عندما كانت ابنتي ترفض القراءة وهي صغيرة، حاولت أكثر من مرة أن أحببها فيها؛ لكني فشلت، واحترمت رغباتها، ولكني حاولت أن أحببها فيها بطرق أخرى، الآن وبعد أن أصبحت شابة تعشق القراءة ولكن في مجالات مختلفة عن التي أحبها.
    يحب أن نحاول ألا ننسى ليس فقط ما مررنا به في مثل أعمارهم، ولكن أن نراعي أيضا الإختلاف والتطور الكبير في عديد من الأشياء..
    شكرا جزيلا لك صديقي المنير دائما على هذا الموضوع الشيق والطرح المفيد

  14. مقال جميل للأديب الرائع أستاذ منير عتيبة

  15. المقال مجموعة من مصارحات الوعي والتفاهم الراقي للعلاقة بين البنات والأباء التي ينبغي ألا تترك منطقة الدفء
    كل التوفيق للكتابة والممارسة

  16. مقال مهم لكل أبوين لا يريدان التصادم مع الأبناء وخاصة البنات في سن حرجة كالمراهقة

  17. مجموعة من المصارحات والتفاهمات للعلاقة الصحية بين البنات والآباء التي ينبغي أن تظل في منطقة الدفء
    موفق أستاذ منير دائما في الكتابة والممارسة الفعلية لكل ما جاء بهذا المقال الرائع

  18. محمد رجب عباس

    مقال رشيق اللغة..تخطر كلماته خطر الغزال…نفسي واجتماعي..في
    منطقة منهي عنها وشائكة..وهي عالم الحرية الذاتية الممنوعة لسبب
    أو لآخر..بضغط الفضيلة والأدب والدين احيانا ..
    جراءة في التناول..وفتح باب المسكوت عنه..والان الأبناء صاروا
    ابناء المجتمع..ليس للاباء ولا الأمهات دور كبير ولا صغير
    في التوجيه..تحياتي لقلمك الرشيق استاذ منير عتيبة..

  19. إبراهيم فرحات

    كلام منطقي جدا… يعني تغيير المفاهيم، من اجل جيل أفضل

  20. كل ما جاء بالمقال صادق ويلامس الأرواح الرقيقة دمت مبدعا

  21. د غالية الزامل

    مقال رائع و معبر

  22. وكأنك تصف ما أشعر به ويحدث بيني وبين بنتيَّ أستاذ منير
    مقال قبل أن يكون رائعًا فهو شديد الأهمية.. شكرًا من القلب وأعانك الله وأعاننا على أن نقدم لهذا الوطن جيلا قادرًا على العطاء والحفاظ عليه

  23. شرقاوي حافظ

    سرد رائع يشمل الكل في واحد.. من حيث المحتوى. وسلاسة السرد وتناسبه مع السن التي يهدف اليها..دمت مبدعا

  24. مصطفى حامد جاد الكريم

    مقال مهم وكتاب مهم
    والتربية عملية صعبة وقراراتها اكثر صعوبة وخاصة للبنات في ضوء تقاليد المجتمع

  25. دايما مهتم بينا ومحاوطنا بحبك وحنيتك واهتمامك ربنا يخليك لينا يا احن أب فالدنيا كلها

  26. حنان الصغير أبو القاسم شوية

    أحسنت أستاذ منير لقد فصلت المقال تفصيلا جميلا أصيلا

  27. مقال مهم جدا وملك ذكية جدا ما شاء الله.. فعلا احنا لازم نفتكر أيام ما كنا في عمرها كنا عايزين إيه.. سلمتم جميعًا أستاذي..

  28. الكاتبة أمينة الزغبي

    أستاذ منير لخص محتوي الكتاب دون أن يدري وقدمه للقراء.. مقال في ننتهي الأهمية لكل أب وأم وأهم ما فيه أنه ينادي.. رفقا بالبنات.. دام عطاؤك أستاذنا منير عتيبه

  29. محمد الحديني

    يبدو أننا نربي أنفسنا أيضا أثناء تربيتنا لأبنائنا.. ويبدو أننا نحتاج لعمل تحديث لمعارفنا كي نواكب معارفهم. شكرا جزيلا على هذا المقال القريب من القلب والعقل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *