أحدث الحكايا

محمد خليفة يحكي: المدرب المؤقت والزمالك.. ليس “ديجافو” بل “ألف فو”!

اليوم نحكي قصة عن المستقبل حدثت في الماضي، لا يوجد خطأ طباعي لكنه الزمالك يا عزيزي، الذي لا يكتفي بـ”الديجا فو” بل يذهب إلى الألف “فو” ولا يكتفي بـ”الديجا” فقط.

في البداية أعتقد أن الجميع سمع عن ظاهرة “وهم سبق الرؤية” المعروفة بالمصطلح الفرنسي “ديجا فو” “Déjà-vu” وهي التي تترجم “شوهد من قبل” وهي تعني شعور الإنسان بأنَّه قد عاش لحظةً ما قبل حدوثها، وأنَّ لديه معرفة مسبقة بها. لسنا في مجلة علمية لنشرح التفسير من الناحية الطبية والعلمية فالمصطلح منتشر لدرجة أنه أصبح اسما لعلامة تجارية هذا غير الأفلام والقصص التي حملت الاسم.

الزمالك والمدرب المؤقت..”ما هي كانت ماشية بالزيت”

لا حديث وسط جماهير الزمالك حاليا أكثر من الحديث عن مستقبل الفريق تحت قيادة المدير الفني المؤقت الكابتن معتمد جمال، والمؤقت هنا هو اللفظ الذي تحرص الصفحات الرسمية للزمالك على إلصاقه بالكابتن معتمد جمال في كل خبر، هذا بجانب التصريحات الرسمية التي كانت تخرج في البداية بمصطلح “القائم بأعمال المدير الفني”.

تعادل الزمالك مع بيراميدز وتجاوزه بضربات الترجيح في نصف نهائي الكأس بجانب ثلاثة انتصارات في البطولة الكونفدرالية وانتصار في الدوري علي فيوتشر. تحولوا إلى إغواء داخل النادي في تركها “ماشية بالزيت” كما قال الفنان عبد الوارث عسر في الفيلم العظيم قنديل أم هاشم محتجا عن محاولة الطبيب -الذي لعب دوره الفنان الزملكاوي الكبير شكري سرحان- والذي كان يسعى إلى دحض الخرافات واللجوء للأسلوب العلمي في علاج مشكلة نظر البطلة التي كانت تعالج بخرافة بركة بواقي زيت القنديل.

مشهد من فيلم “قنديل أم هاشم”

 

لكن هل هي فعلا ماشية بالزيت؟ وهل ستظل تمشي بالزيت؟

هنا سنقرأ الطالع والمستقبل بالغوص في الماضي، فالزمالك لديه رصيد محترم من تلك القصة عن المدرب المؤقت الذي يتولى المسئولية فيقوم ببعض الإصلاحات البسيطة لمشاكل ظاهرة سابقة ويتم اختيار التشكيلات التي تلقى رضا جماهيريا ويحسن العلاقة مع اللاعبين الغاضبين فتتحسن النتائج في البداية، ولكن تأتي لحظة الحقيقة تاليا مع الوقت بعد ظهور سلبيات عدم المعرفة وعدم الخبرة ومخاصمة العلم وهبوط المردود البدني، فالكرة صحيح تُعرف بأنها علم غير صحيح لكنها تبقى علما في النهاية خاصة مع التطور السريع حاليا في كل التفاصيل، ومخاصمتنا في مصر لهذا التطور في إعداد مدربينا.

مؤمن سليمان وخالد جلال وأحمد هتلر.. شهر العسل الذي ينتهي بـ”روح خدهم منه”

في واحد من أجمل مشاهد فيلم “طيور الظلام” يدخل أحد المعزين إلى فتحي الذي قام بدوره النجم عامل إمام ويجري بينهما الحوار التالي:

= أبوك الله يرحمه كان واخد مني 5000 جنيه عشان يجيبلي شقة في المحافظة بس يظهر ربنا افتكره قبل ما يوفي بوعده

– كان واخد منك 5000 جنيه؟

= أيوه يا سعادة البيه 5000 جنيه

روح خدهم منه

= ها؟!

– روح خدهم منه

مشهد من فيلم “طيور الظلام”
“روح خدهم منه”

 

لا أعتقد أن هناك شهر عسل أفضل من الانتصار على الإسماعيلي برباعية والأهلي بثلاثية تاريخية، وتاريخية لأنها كانت تكرارا للفوز بكأس مصر على حساب المنافس التقليدي لثاني سنة على التوالي، ليتم اعتماد مؤمن سليمان كمدير فني للزمالك بعد أن كان مؤقتا.

من مباراة فوز الزمالك على الأهلي في نهائي كأس مصر تحت قيادة مؤمن سليمان

 

استمرت صحوة الزمالك مع مؤمن سليمان بتخطي أنيمبا في دوري المجموعات ثم سحق الوداد برباعية في برج العرب في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال، ثم انتهي شهر العسل وأدارت خمرة إحساس التميز رأس مؤمن سليمان ليسقط في فخ  “إني وإن كنتُ الأخيرَ زمانُه لآتٍ بما لا تستطعه الأوائل” ليسقط الزمالك واقفا في المغرب بتأهل مر بخماسية مقابل هدفين.

وهنا لحظة الحقيقة كانت تلوح في الأفق وبدأت جماهير الزمالك في رؤيتها لكن ظلت خمرة التميز تطيح برأس مؤمن سليمان ليحدثنا عن أفضل تغييرة في لقاء تلقى الزمالك فيه خمسة أهداف. ليخوض مؤمن سليمان نهائي أفريقيا دون خبرات كمراهق يسعى لأن يكون بطلا وحيدا بطريقة (4-1-4-1) لينضرب الزمالك بثلاثية في بريتوريا أضاعت لقبا كانت الجماهير وما تزال في انتظاره، وكل ما تلى تلك الثلاثية في مشوار مؤمن سليمان كان حياة جسد ميت في انتظار نزع الأجهزة بعد أن مات إكلينيكيا في بريتوريا.

هنا لم يجد جمهور الزمالك من يجيبه عن اللقب الضائع بسبب المغامرة المراهقة من مؤمن سليمان مثلما لم يجد المعزي صاحب الـ 5 الاف جنية أي إجابة مفيدة من فتحي طيور الظلام!

الروح وحدها لا تكفي

كرر الزمالك  ذلك سريعا مع خالد جلال لكن على مرحلتين؛ فبعد إعلانه مدير فني مؤقت حقق البداية المبهرة بالفوز على المنافس التقليدي في دربي الدوري بعد صيام عشر سنوات والحصول لقب كأس مصر، وهي نتائج ربما كانت ترشحه للاستمرار لكن كانت تجربة مؤمن سليمان ما زالت حية في الذاكرة فاختار الزمالك هذه المرة استقدام مدير فني أجنبي ذو خبرة وهو السويسري جروس الذي فاز للزمالك بأول لقب قاري بعد 16 عاما وكان منافسا حتى خط النهاية على الدوري، يتبق له ثلاثة مباريات يفوز باللقب إن فاز بها بعد أن فرغ من روزنامة لعب الدوري مع الكونفدرالية واستعادة نجم الفريق الأول وقتها فرجاني ساسي بعد كاس الأمم الأفريقية.

بالأسماء.. 4 مدربين على رادار نادي الزمالك خلفًا لخالد جلال
المدرب خالد جلال

 

لكن رئيس الزمالك السابق يختار أن يعود إلى خالد جلال، ليضيع خالد الدوري وقتها من أول لقاء في الجونة بعدما لم يستطع أن يحافظ على التقدم في منتصف الشوط الثاني وقام بعمل تغييرات تغازل رئيس النادي بالدفع بمدبولي وعنتر المستبعدين من جروس. وكالعادة لا يجد الجمهور أبدا أي إجابة عن مصير الآمال التي حلم بها سوى “روح خدهم منه”!

الزمالك لا يحتاج إلى الغوص في الماضي المليء بتجارب مشابهة لكنه حتى من الممكن أن ينظر إلى الحاضر وفي اللعبة التي يفهم فيها كل التفاصيل رئيس النادي ونائبه، فالمدير الفني المؤقت لكرة اليد أحمد رمضان هتلر الذي يستعد الزمالك لإقالته بعد تكرار الإخفاق أمام المنافس التقليدي بين الدوري والسوبر، هو تكرار آخر لقصة المدير الفني المؤقت الذي يبث الروح في البداية ثم تكتشف في لحظة الحقيقة أن الروح وحدها لا تكفي.

المدرب أحمد رمضان هتلر

معتمد والمعتمد ويوم الطين!

في حالة المدير الفني المؤقت حاليا لفريق الزمالك الكابتن معتمد جمال والذي يلقى دعما من نجوم تاريخيين في النادي بجانب بعض الأصوات الإعلامية المؤثرة، خاصة أن من رافقوه لديهم تعاطف مع زميلهم “ممس” كما يحبون أن يدللوه بسبب قلة حظه الكبير في مشواره كلاعب. وهو اللاعب الذي كان أحد أبرز إنتاجات قطاع الناشئين في النصف الأول من التسعينات، وكان يشكل ثنائية مذهلة مع مدافع الزمالك التاريخي مدحت عبد الهادي، وكان معتمد هو العقل المتزن لمدحت القوي المتحمس، لكن لعنة الإصابات أنهت مشروع مدافع كبير جدا في الزمالك. ليظل معتمد في أعين كل من عرفوه قصة موهبة لم تنل ما تستحق وقصة مكتملة عن سوء الحظ ولعنة الإصابات في كرة القدم.

المدير الفني “المؤقت” للزمالك معتمد جمال

 

لكن هل يكفي هذا؟ وهل سيحمي هذا معتمد نفسه وقت لحظة الحقيقة التي طاردت كل المؤقتين الذين سبقوه؟ وإن تمت حمايته إعلاميا فهل يأمن أحد جمهور الكرة سريع التقلب؟

ذلك الجمهور الذي شبهه الظاهرة رونالدو دي ليما النجم البرازيلي بالنساء التي لا تتذكر إلا اللحظة الأخيرة وتنسى سريعا كل ما قد تم تقديمه سابقا.

وهنا دعني لك أختم بقصة عن كفران العشير لدى النساء اللائي شبههن رونالدو الظاهرة بالجماهير التي كانت تنتقد مستواه وهو الظاهرة رونالدو.

والقصة هنا للمفارقة عن معتمد آخر. المفارقة بسبب أنني لا أعتقد أن اسم معتمد من الأسماء التي تتكرر كثيرا فأنا شخصيا لا أعرف من المشاهير إلا فقط معتمد واحد آخر، وهو المعتمد ابن عباد واحد من ملوك الطوائف المعروفين. رغم أن لقبه أصلا لم يكن المعتمد بل كان المؤيد بالله لكنه يوما ما قابل جارية وأعجب بها واشتراها، ومن حبه لها أعتقها وتزوجها وأصبحت أحب زوجاته وأكثرهم نفوذا لديه وكان اسمها اعتماد ولهذا السبب غير لقبه وأصبح المعتمد بن عباد.

يوما ما نظرت اعتماد خارج القصر وشاهدت ناسا بالخارج يلعبون في الطين فاشتاقت لذكرياتها كجارية وطلبت من زوجها الملك أن تنزل تلعب هي وبناتها معهم، لكن المعتمد رفض طلبها من خوفه عليها وعلى بناتها لكنه أمر وأتى بالعنبر والمسك والكافور ‏وماء الورد، وخلطه بالطين لتفرش به حديقة القصر لتلعب فيه اعتماد وبناتها، ورغم التكلفة العالية في وقت كان يجهز جيشه للقتال ضد جند قشتالة الذين يسعون إلى إسقاط ملكه.

قصر المعتمد في إشبيلية

جار الزمن على المعتمد وسقط ملكه على يد بن تشفين قائد المرابطين الذي استعان به ضد الإسبان لكنه الملك العقيم الذي لا يجتمع فيه سيفان في غمد، فبعد أن ساعد ابن تشفين في التصدي للقشتالين أغرته الأندلس فأسقط بن تشفين ملك المعتمد ونفاه إلى المغرب، كما تنبأ المعتمد بنفسه عندما نصحه المقربون بعدم استدعاء بن تشفين لكنه قال النبوءة التي تحققت فيما بعد: “لأنْ أرعى الإبل عند ابن تشفين خير من أن أرعى الخنازير عند ألفونسو”. وفي منفاه في المغرب ووسط الجمال التي أصبح يرعاها ضاقت الدنيا على المعتمد واعتماد التي لم تتحمل فعاتبته وقالت له: “والله ما رأيتُ منك خيراً، فقال لها: ولا يوم الطين؟”

فإذا كفرت اعتماد العشير بعد كل هذا فما بالك بجماهير لم تر بالفعل إلى الآن يوما جيدا؟

عن محمد خليفة

صيدلي، كاتب رياضي مصري، محلل رياضي في قنوات OnTime Sports.

23 تعليق

  1. محمد عبد العظيم

    سرد جميل نتمني ان لا تعتمد ادارة الزمالك علي معتمد لنهاية الموسم

  2. الأسلوب الراقي والسرد المميز والسلاسه في التعبير …. وما زلت في انتظار اللقاء ….. عزيزي الدكتور محمد خليفه أبيض القلب والانتماء

  3. عالمي يا دكتور ودايما متألق، بس انا متفائل بمعتمد بصراحه 😄

  4. مقال اكثر من رائع ولكن ما حيلتنا نحن جماهير الزمالك الا حرق الدم والاعصاب تمنينا ان تنجح القائمه كامله وكل منا به من الامال ان نري العصر الذهبي الوردي ولكن علي ما يبدو “لقد وقعنا في الفخ” واليد اكثر دمارا وما حققه فريق اليد من تفوق معنوي علي ولاد اليهود عبر سنين الاحمر والدرع وعواض وغيرهم بدأ يروح وعلشان نرجعه ياخد سنين والسله مشينا مدرب زملكاوي مصري كان مكسر الدنيا بره الزمالك علشان مش عامل حاجه وانتا اصلا مش مديله اساسيات شغل او حتي فريق ونروح نجيب واحد مصري برده بس ايه اقل منه لنا الله

  5. هايل كالمعتاد منك يا د.خليفة
    استمر
    والله ننتظر مقالاتك بفارغ الصبر

  6. تحليل ممتاز ومنطقي جدا ،. لكن لدي اعتراض علي أن يوسف ابن تشفيين اغرته بلاد الأندلس فطمع بها ونقض عهوده وذلك لانه بعد موقعة الزلاقه وانتصار المسلمين ترك البلاد لأهلها و لكن ملوك الأندلس تفرقوا مره اخري ما اغري القشتاليين لمهاجمتهم و عاد المسلمون الي دفع الجزيه فذهبت وفود من أهل الأندلس للمرابطين ترجو منهم التدخل لإنقاذ البلاد

    • تحياتي لحضرتك ا حسين
      مصادر كتير جدا اتكلمت عن إعجاب ابن تشفين بالأندلس وإدراكه انه لا يحكم شيء مقارنة بالأندلس لكن مع التزامه طبعا في العبور الاول بعهده مع المعتمد رغم نصايح كل اللي حواليه باخذ الأندلس لكنه في العبور الاول التزم بالعودة وطبيعي يعني دولة تسقط ودولة تقوم علي أنقاضها وده عهد التاريخ ودولة ملوك الطوائف كانت عاشت اكثر من اللازم . ومن الخطا دايما الحكم علي التاريخ بمعاير معاصرة .

  7. هايل يا دكتور والله حاجه فوق العظمه

  8. محمد عبدالهادي

    كلام محترم اتمنى الإدارة تنتبه ليه لان الواضح ان مفيش فايدة وربنا يستر

  9. عظيم يا دكتور محمد

  10. لأول مره من سنين طويلة اتعمق في القراءة بهذا الشكل.. مكنش ينفع اتخطي الكلام ده دون معاتبتك، وهو انت ازاي حارمنا من طريقتك في السرد والكتابه دي ؟؟
    طريقة السرد والتشبيه والمتعه اللي بتزرعها في القارئ ومتخليهوش عايز الكلام يخلص بقت عملة نادرة، بجد عاش

    • مش عارف اقلك ايه والله بس شكرا جدا والله يا محمد علي الكلام الكويس دت في حقي

  11. من لا يعرف تاريخه محكوم عليه بالتكرار
    دايما ممتع يادكتور خليفه

  12. كريم عبدالعزيز

    ما شاء الله سرد اكثر من رائع تسلم ايدك يا دكتور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *